أكثر من 100 شخص يتظاهرون على أطراف السفارة الفرنسية بعد ما تقطعت بهم السبل في نغازيجا منذ يناير.

بعد عدة أيام من التذمر، تجمع المتظاهرون على أطراف السفارة الفرنسية. تم استقبال ممثلين اثنين من المتظاهرين للمناقشات من أجل إيجاد حل. وبحسب أحد المتظاهرين، وعد محاوروهم “بإيجاد حل في أسرع وقت ممكن”.

أكثر من 100 شخص يعيشون في جزيرة مايوت القمرية تقطعت بهم السبل في نغازيجا منذ يناير بعد إنتهاء مدة زيارة لأسرهم وذويهم. قال أحدهم: “لقد جئنا لزيارة عائلاتنا، ولطالما أردنا العودة إلى مايوت وإلى عائلاتنا وأطفالنا ومن ثم استئناف أنشطتنا المختلفة، وبعد عدة أسابيع من المطالب التي تميزت بالاعتصامات أمام السفارة الفرنسية في موروني، تم استقبال ممثلين اثنين من المتظاهرين يوم الاثنين 22 فبراير لإجراء مناقشات من أجل إيجاد حل. حيث قالت نسمة يوسف “لقد وعدنا بالاتصال المباشر (بالمسؤولين هناك) بالأمس لإيجاد حل قبل نهاية فبراير”. وأكدت محاورتنا أن هناك الكثير من الذين تقطعت بهم السبل في نغازيجا والذي يقدر، حسب قولها ، بأكثر من 100 شخص.

لكنها تود أن تشير إلى أن أكثر من “40 شخصًا” فقط شاركوا في المظاهرة. وقالت “نحن أكثر من 40 شخصا على قائمة الاحتجاج وسنوقف الاحتجاجات أمام السفارة اعتبارا من اليوم ونتوقع ردا في غضون أسبوع”.

وفقًا لنسمة يوسف، وعد محاوروهم بإقامة قاربين في مارس، والتي ستجري مرتين في الأسبوع. وقالت “سيحاولون إضافة 10 أشخاص من أصل 20 مصرح لهم بالصعود إلى الطائرة”.

ومع ذلك ، فإن الاستماع إليهم لا يمنعهم من المطالبة بعودتهم إلى أماكن إقامتهم.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s