مجلس الشعب: استجواب وزير العدل من الهروب المذهل لحوالي 40 معتقلاً من سجن موروني.

استدعت اللجنة القانونية في مجلس النواب وزير العدل محمد حسين جمال الليل يوم السبت (21 نوفمبر) لتوضيح حالات الهروب التي سُجلت مؤخرا في سجني موروني وكوكي في هنزوان.

وبحسب رئيس اللجنة القانونية، النائب محمد مرشد، لا يمكن أبدا لمجس الشعب، أن تظل غير مبالية بعمليات الهروب شبه المنتظمة، خاصة وأن “المجرمين والمغتصبين يمكن أن يجدوا أنفسهم في حرية التنقل”، وطالب وزير العدل بتقديم توضيحات بشأن عمليات الهروب هذه والحلول المتوخاة من أجل وضع حد لهذه الظاهرة وطمأنة المواطن.

وأكد وزير العدل وحقوق الإنسان، في رده، أن هذه التمردات حدثت في سجن موروني، واستغل بعض المعتقلين تعبئة قوات الأمن في ملعب مالوزين خلال مبارة جزر القمر وكينيا، حيث 51 سجيناً نظموا هذا التمرد، لكن 13 عادوا إلى السجن وهرب 38. وبحسب قوله، من بين هؤلاء الهاربين، حوكم واحد فقط “بتهمة ارتكاب أعمال إرهابية” لكن الآخرين “مدانون بجرائم بسيطة”. وطمأن إلى أن المحكوم عليهم بالإعدام، سواء لارتكابهم أعمال إجرامية أو أعمال اغتصاب، جميعهم في السجن، كما تم تعزيز الأمن في السجون.

وشدد وزير العدل على أن هذه الظاهرة ترجع إلى حالة السجن المتردية واكتظاظ السجون. في سجن موروني، هناك 247 سجينًا بسعة 97 سجينًا. وأعلن محمد حسين جمل الليل أن “الحكومة صادقت للتو على مشروع لتوسيع السجون وتعزيز أمن المباني”. وبحسبه، فإن هذا المشروع ينص على بناء خلايا جديدة تلبي المعايير الدولية وتحترم حقوق الإنسان. وأوضح الوزير أن هذا المشروع ينص أيضًا على إغلاق سجن جزيرة موهيل. ويضيف محمد حسين جمل الليل أن هذا المشروع يوفر “برامج تدريب وبناء قدرات لضباط السجون والمسؤولين عن أمن السجون”. وأعلن أن التمويل متاح بالفعل و”سيبدأ المشروع قريبًا جدًا في سجون موروني وكوكي وفومبوني”.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s