محكمة جنايات جزر القمر: قاتل زوجته يواجه عقوبة الإعدام

أصدرت محكمة جنايات موروني صباح الثلاثاء 6 أكتوبر في جلسة 2020م حكم بالإعدام على شمس الدين ممادي سيد، المعروف بالاسم المعتاد مووامبوا،المتهم بقتل زوجته أمينة بروان، والدة طفليه. تعود هذه الوقائع التي دفعت المتهم إلى المحكمة الجنائية إلى تاريخ 12 حزيران / يونيو 2019 ، إثر غيرة مفرطة دفعته إلى قتل زوجته بعد طعنها مرتين. وأثناء المناظرات وبعد محاولته إنكار الحقائق، اعترف المتهم أخيرًا أنه قتلها بعد أن اكتشف علاقة حميمية وخيانة زوجية لدى زوجته.

يعترف المتهم أنه طعنها في صدرها، ثم طعنة أخرى. ورغم اعترافه بقتل زوجته، إلا أنه لا يفهم “سلوك هذه المحكمة التي لا تريد أن تغفر ذنوب الآخرين، يتسائل إذا الرب الكريم وخالق الكون غافر للذنوب، فلماذا لا يغفر لي المحكمة؟”.

هذا الموقف المشرفة لمحكمة الجنايات بموروني، المتمثل في استحضار الله في عدالته، سيهدئ الروح المعنوية لدى المواطن، لأننا نشهد في الآونة الأخيرة زيادة حادة في أعمال العنف. حيث طلبت النيابة العامة، التي ركزت طلباتها التعمق في صلب القضية، وسبل تطوير جريمة بكاملها، وتطلب من هيئة القضاء عدم خداع أنفسهم لأن المتهم أعد جريمته من وقت طويل، إنه اغتيال بالفعل، لأنه استخدم كل الوسائل لخداع الضحية، قبل أن يقوم بهذا العمل الحقير والهمجي. بعد قتل زوجته، قام بفرد فخذيها لالتقاط صورة لأعضائها التناسلية، لم يكن قتلها كافيًا، فقد أراد تخليد اللحظة من أجل الاحتفاظ بذكرى بربرية. في ضوء كل هذه العناصر، ندعو إلى عقوبة الإعدام ”.

وفعلا عند المداولة رفضت الهيئة القضائية أي شكل من أشكال تخفيف عقوبة المتهم. بدوره أشار محامي الدفاع سيد عيسى، عن أسفه لقلة وسائل الطعن في الأحكام الصادرة عن محكمة الجنايات بموروني، فقال إن “المحكمة قررت مواءمة مطالب النيابة، إنه أمر محزن لأنها لن تساعد في وقف العنف، بل على العكس”. وأضاف محامي الدفاع في نهاية حديثه أنه لم يفاجأ بقرار هيئة القضاء، لأنهم كانوا في الغالب من رجال مسنين.

ويشير محامي الدفاع سيد عيسى،أن هذا القرار مخالف للاتفاقيات والمواثيق الدولية التي وقعتها جزر القمر. إنه لأمر محزن حقًا ملاحظة أن الدولة لا تستجيب لالتزاماتها الدولية”.

بجانبه محامي المدعي العام، الأستاذ فخر الدين محمد عبد الواحد، أعلن راضيًا عن هذا القرار، فإن حكم الإعدام الصادر بحق المتهم لن يعيد موكلي، لكنه سيهدئ الروح المعنوية لدى الشعب، وتكون عبرة لمن خلفه، لأننا نشهد في الآونة الأخيرة زيادة حادة في أعمال العنف”.

وأضاف محامي الطرف المدني في مداخلته أنه “على عكس ما قاله محامي الدفاع، فإن النطق بعقوبة الإعدام وتنفيذها يمكن أن يقطع شوطا طويلا في ردع المجرمين المحتملين”.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s