حكومة جزر القمر: تعرب عن خالص تعازيها لدولة الكويت الشقيقة في وفاة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر.

أعربت الحكومة القمرية على لسان وزير خارجيتها عن خالص تعازيها ومواساتها لقيادة وشعب وحكومة دولة الكويت الشقيقة في وفاة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت رحمه الله، والذي وافته المنية مساء يوم أمس الثلاثاء 29 أيلول/سبتمبر الجاري عن عمر يناهز 91 عاما.

وجاء في البيان الصحفي من وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلف بالمغتربين، تعرب عن خالص تعازيها ومشاعر التعاطف مع الأسرة الحاكمة وحكومة وشعب الكويت الشقيق في هذا المصاب الجلل. وتحيي وزارة الشؤون الخارجية ذكرى قائد العمل الإنساني وباني دولة الكويت الحديثة والمهندس الرئيسي للتطور المذهل الذي تشهده دولة الكويت اليوم. وذكر البيان أن جزر القمر تفقد اليوم صديقا عظيما وزعما حكيما، كرس حياته لخدمة وطنه وأمته، وعمل دائما من أجل توطيد العلاقات بين البلدين الشقيقين جزر القمر والكويت والتقارب بينهما.

وأعلن الديوان الأميري في دولة الكويت يوم أمس  الثلاثاء 29 سبتمبر وفاة أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وقد أذاع البيان الشيخ علي جراح الصباح وزير شؤون الديوان الأميري في دولة الكويت، ونادى مجلس الوزراء الكويتي بولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أميرا للبلاد، عملا بأحكام الدستور. وعقب إعلان وفاة الشيخ صباح، توالت بيانات نعي الأمير الراحل من قادة الدول العربية وغير العربية. وأعلن مجلس الوزراء الكويتي الحداد الرسمي على أمير البلاد لمدة 40 يوما، مع إغلاق الدوائر الرسمية لمدة 3 أيام.

وكان مجلس الوزراء الكويتي قد عقد اجتماع مساء أمس الثلاثاء لبحث ترتيبات ما بعد وفاة الراحل، كما عقدت الأسرة الحاكمة اجتماعا لترتيب بيت الحكم، حيث أن المادة الرابعة من قانون توارث الإمارة في الكويت تنص على أنه إذا “خلا منصب أمير البلاد نودي بولي العهد أميرا، فإذا خلا منصب الإمارة قبل تعيين ولي للعهد مارس مجلس الوزراء اختصاصات رئيس الدولة إلى حين اختيار الأمير”. وبمقتضى المادة المذكورة، يتولى ولي العهد الكويتي الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح منصب الإمارة. وكان الأمير الراحل قد قرر في 18 يوليو الماضي أن يتولى ولي العهد الشيخ نواف بعض الاختصاصات الدستورية لأمير البلاد بشكل مؤقت، بعد دخول الأمير المستشفى لإجراء فحوصات طبية.

وفي يوليو الماضي، كان الديوان الأميري قد أعلن أن الأمير الشيخ صباح الأحمد الصباح أجرى عملية جراحية تكللت بالنجاح، وقد سافر الراحل إلى الولايات المتحدة لاستكمال علاجه بعد خضوعه للعملية الجراحية. والأمير الراحل هو الحاكم الخامس عشر لدولة لكويت بعد استقلالها عام 1961، وقد تسلّم مقاليد الحكم عام 2006 بعد إمضائه 4 عقود من الزمن وزيرا للخارجية، قبل أن يترأس الحكومة عام 2003، ويظل في المنصب إلى حين تنصيبه أميرا.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s