رئيس الدولة: يخاطب الأمة ويخفف القيود ويعزز تدابير مكافحة كوفيد19

خاطب رئيس الجمهورية غزالي عثماني الأمة أمس الأربعاء 23 سبتمبر من القصر الرئاسي ببيت السلام لتقييم حالة الوباء وإعلان إجراءات جديدة لمكافحة انتشار الفيروس في البلاد. وفي نفس الوقت، تم تخفيف بعض الإجراءات المعمول بها بالفعل.

بعد قرار عودة إلى المساجد لصلاة الجماعية، وفتح الحدود الدولية، أعلن رئيس الدولة أمس في خطابه للأمة عن تخفيف الإجراءات المتعلقة باحتفالات الزواج، وكذلك مراسم الدفن للأموات، والندوات الحكومية والتجمعات السياسية. وبهذه المناسبة تم اتخاذ إجراءات جديدة بخصوص الاحتفال بشهر مولد الرسول الكريم، الذي اعتاد الشعب القمري بإحياء ليالها.

بهذه المناسبة التاريخية، اغتنم رئيس الجمهورية الفرصة ليجدد شكره للأطباء بدورهم الرئيسي والمحوري مما يقدمون من خدمات علاجية على مستوى عالي مهنيا وعمليا وبما ينعكس على جودة العمل وما يحقق الأمن الصحي للمرضى وبما يتناسب مع الواقع العالمي للمهنة الإنسانية، مهنة الطب .وكذا قوات الدفاع والأمن وجميع الهياكل المسؤولة، الذين قدموا تضحيات لأجل محاربة فيروس كوفيد- 19 لجهودهم وعملهم الرائع المنجز للحد من انتشار الفيروس في أنحاء البلد. كما أشاد بجهود المجتمعات القروية والجمعيات والمنظمات المهنية التي حشدت لصد هذا العدو الخفي.

إن رئيس الجمهورية وجه تشجيعه للشعب القمري، لما أبداه من حضارة خلال هذه الأزمة الصحية من خلال احترام تدابير الجدار العازلة التي اتخذتها السلطات. هذا السلوك جعل من الممكن، حسب قوله، رفع بعض الأحكام تدريجياً.

وأعلن رئيس الدولة أنه بعد “استئناف الصلاة الجماعية والفردية وإعادة فتح الحدود الجوية وبعد التشاور مع دار الإفتاء ومجلس الوزراء، قرر اتخاذ إجراءات جديدة بشأن تخفيف القيود المتعلقة بفيروس كورونا. وفي نفس الوقت تعزيز أحكام الاستجابة ضد انتشار الفيروس في الدولة. وفيما يتعلق بالتجمعات بحفلات الزفاف والزواج”. كما أعلن الرئيس أن “عدد المشاركين سيزداد، ويمكن إقامة الإحتفالات في أماكن خاصة”. كما سيتم “زيادة” عدد المشاركين في مراسم الدفن للأموات.

وأعلن الرئيس أنه سيتم نشر مرسوم بهذه الإجراءات لتحديد العدد الدقيق للمشاركين الذي يجب ألا يتجاوز خمسين شخصًا. كما سيحدد المرسوم المذكور الغرامات لمن يخالف هذه الإجراءات.

أما الاحتفالات المرتبطة بشهر مولد النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) فقد أشار رئيس الدولة إلى أنها ستنظم في الحادي عشر من شهر ربيع الأول في جميع أنحاء التراب الوطني بين صلاتي المغرب والعشاء.

ومن المقرر الاحتفال بذكرى وفاة الحبيب عمر بن سميط في التاسع من الشهر المقبل في مدينة إساندرا.

تم تعليق الاحتفالات الأخرى في المحليات الأخرى. كما أعلن عن إغلاق الشواطئ حتى نهاية ديسمبر. أما الندوات الحكومية والتجمعات السياسية مسموح بها و”تخضع لتدابير الوقاية”.

يلزم على ذلك الحصول على تصاريح من السلطات البلدية والمحافظة. كما أفاد رئيس الدولة بأن حملات التوعية ستنفذ من قبل سلطات البلديات والمحافظات ورؤساء القرى لتوعية السكان بهذه التدابير الجديدة، والتي تتمثل في تعزيز استراتيجيات الاستجابة ضد كوفيد19.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s