وزارة الاقتصاد: انتهاء مشكلة فقدان البضائع المنقولة بحرا بين جزر القمر وتنزانيا.

التقى وزير الاقتصاد والاستثمار السيد حميد مسيدي، بسفير جمهورية تنزانيا في موروني  السبت 29 أغسطس، لبحث العلاقات التجارية بين البلدين الشقيقين، والعمل على تحسين شروط عمل قوارب نقل البضائع والسلع إلى جزر القمر، وقد تركزت المحادثات حول تخطيط النظم الآمنة لوكالات السفر، ومراعات أصحاب السفن للمخاطر المتعلقة بالظروف الجوية وتأثيراتها على الملاحة البحرية، وقد توجه المسئولان القمري والتنزاني إلى ميناء موروني للقاء مسؤولي السفن التجارية العاملة بين موروني ودار السلام..

 وقال حميد مسيدي إن الجانبين التنزاني والقمري، قد اتفقا على وضع نظام تأمين للتجار ولبضائعهم، يتمثل في إيجاد حلول للخسائر المتكررة التي تكبدها التجار القمريون من الملاحة البحرية بين البلدين.. وأشار الوزير مسيدي إلى أن تأمين القوارب يجب أن يغطي كافة الرسوم لتعويض التجار عند فقدان بضائعهم، من جانبه قال السفير التنزاني إن المباحثات مع وزارة الاقتصاد ستستمر، وسيصدر بيان تفصيلي يوضح الإجراءات الواجب اتخاذها  لتأمين  المنتجات الغذائية: “لقد جئنا لإبداء ملاحظة، نحن نعلم أن هناك مشكلة مع المسؤولين عن القوارب الذين يتعاملون مع التجار، والذين لا يحترمون التزاماتهم. سنقوم من الآن فصاعدا، بعمل تأمين لضمان المنتجات الغذائية والماشية وغيرها، و في حالة وجود مخاطر أو حوادث نتيجة إهمال، فإن رؤساء وكالات السفر سوف يسددون نفقات التجار القمريين و الخسائر الفادحة المسجلة عليهم، مع دفع المتأخرات التي تكبدتها القوارب التجارية من تنزانيا إلى موروني، و تتعفن العديد من المنتجات أثناء الرحلة، دون أي تعويضات للتجار الذين يقدمون قروضًا بنكية بشكل أساسي لأنشطتهم”.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s